اوتاوا تودع الرفيق فوزي


النادي السوري الكندي ودّع الرفيق فوزي الهاشم (من مواليد مرجعيون) عن عمر يناهز 82 سنة. زوجته آرليت كليم هاشم. ابن المرحومين يوسف الهاشم ووداد جبارة. اخوته هاشم، عماد (عايدة أبو مراد) في اوتاوا؛ ليلي منصور (دكتور جوزف) والهام سمعان (كليم) في لبنان؛ نهاد سلامة (منذر) في الأردن

لقد نعته المديرية بكلمة قال فيها الناموس:

كان لنا خطٌ متوازي في ارتباطِنا العميق بالقضية القومية الاجتماعية. لقد احببتَها ومن خلالِها احببت الرفقاءْ جميعا من اجلها. كنتُ ارى فيكَ وما زلتْ فخرَ الانتماء القومي ومشروعِه الفكري. بشخصيتِك وحضورِك وانسانيتِك واعتدالِك كنت دوما مزيجْ من هدوء وسكينة وطمأنينة، عاشق للحياة، ناصح، مقلل في الكلام، يأخُذ دوماً طرف المستمع ما جعل منك انسانا واقعيا. انك قد اعطيتَ الكثير لهذا الفكرْ، لم ازل اذكُرُكَ كمذيع ولاحقاً كمدير لا يلحظُ الوقت عند عمله اللامتناهي. معَكَ كان يغدو الفخر أكبر لأنك حافظتَ على انتمائك في المغترب لهذا الفكر القومي الاجتماعي. عِشتَ قوميا متصوّفا، ورحلت قوميّا متصوفا.